منـتــدى Ŀ Ṧ
مرحبا وة اهلا وسهلا بيك في المنتدى نورتي والله بالطلة اذا كانت نوارتنا زائرة نتمنا تنضم لينا واذا كانت عضوة نتمنا تشوف جديدنا
واتمنى لكم الحظ السعيد والعمر المديد والتوفيق في الدنيا والاخرة
والسلام عليكم

منـتــدى Ŀ Ṧ

منــتــدىŁ Ṩ يرحب بكي اهلا وسهلا في اروع منتدى يا{زائر}

 
الرئيسيةبوابة2*مكتبة الصوراليوميةدخولالتسجيل


شاطر | 
 

 شجاع واحد و أربعة عشر جباناً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة الورد
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الجنس الجنس : انثى
الابراج الابراج : السرطان
مشاركاتي هنا مشاركاتي هنا : 24
العمر العمر : 19
الموقع الموقع : www.zohor3arab.banouta.net
العمل/الترفيه : طـالبة
المزاج المزاج : روعة
اعلام :
الكاندي دولز الكاندي دولز :
ايقونتي :
صورتي :
الهواية :
كيف تعرفت علينا : احد العضوات
توقيع المنتدى :
السٌّمعَة : 1
نقاط : 3187
تاريخ التسجيل : 29/04/2010

بطاقة الشخصية
القسم المفضل: القسم
sms العضو:
حبي للمنتدى:
20/20  (20/20)

مُساهمةموضوع: شجاع واحد و أربعة عشر جباناً   الخميس مايو 13, 2010 6:45 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
عنوان القصة:
(شجاع واحد و أربعة عشر جباناً).
القصة:
أخيراً توقف محمد عن الجري ليلتقط أنفاسه...نعم...لقد جرى مسافة لا بأس بها يستطيع الآن أن يستريح إن صوتها لا يزال يتردد في أذنه (خمسة عشر جباناً...خمسة عشر جباناً).
جلس محمد ليستريح قليلاً تحت الشجرة بينما عقله لا يتوقف عن التفكير فيما حدث..
لم يكن يتخيل أبداً أن تخرج (أم هبة)هذه المرة من بيتها دائما كانت تصرخ فيهم من الشباك ليلعبوا بعيداً لكن هذه المرة غير كل مرة فكيف ستصرخ من الشباك و قد كسروا زجاجه؟!
لقد انطلقت خلفهم تصرخ..إنه هو المسؤول..إنه هو الذي ركل الكرة هذه المرة..هو الذي كسر الزجاج..كان يجب عليه أن يكون حذراً..فبسبب هذا الخطأ فقد كرته الجميلة التي دخلت بيتها و أصبحت أسيرة عندها..لم يعد بإمكانه أن يلعب في هذا المكان مرة أخرى..
و أيضاً لن يلعب باقي زملائه..فقد فروا معه..كانوا خمسة عشر كلهم أصدقاء يلعبون دائماً هناك..و فجأة عندما تذكر محمد أصدقاءه..ذرفت من عينيه دمعة فقد كانت كلمات (أم هبة) تتردد في أذنه(خمسة عشر جباناً)..يالها من كلمة لن ينساها طوال حياته..إنها وصمة في جبين كل واحد منهم..ثم قال لنفسه:فعلاً لقد صدقت..يالنا من جبناء كيف خفنا كلنا من إمرأة عجوز؟!و لماذا هربنا؟!حقاً إنها قاسية و دائماً تصرخ في وجوهنا و تأمرنا باللعب بعيداً..
بل و أحياناً تلقي علينا الماء لكي ننصرف..إنها إمرأة شرسة..توقف محمد عن التفكير لحظات ثم قال:شرسة..أو غير شرسة؟!نحن إعتدينا على حقوقها و كسرنا شباكها..كان يجب أن يكون لدينا من الشجاعة ما يكفي لأن نذهب إليها و نقول لها إننا فعلنا ذلك..ماذا كان سيحدث؟!حقاً نحن جبناء..لا نحسن سوى الفرار و أنا أجبنهم جميعا..فأنا المسؤول عن كسر الزجاج..وأنا الذي بدأت الفرار..كان من الممكن حل الأمر بسهولة..لكي نرفع الضرر عنها..و لو كنا أكثر شجاعة و تحملاً للمسؤولية..لجمعنا من كل واحد جنيهاً أو جنيهين..فنحن خمسة عشر و هذا عدد كبير..و بسهولة كنا سنصلح لها الزجاج..و لكن مع الأسف نحن بالفعل كما قالت(خمسة عشر جباناً)..
قام محمد من مكانه و بدأ يعود من حيث أتى..و هو يتحسس جيبه..إن معه خمسة جنيهات..هي كل ما استطاع توفيره هذا الشهر..و لكن لا يهم سيعتذر لها..تردد محمد قليلاً و قال:و لكن ماذا ستفعل معي؟لابد أنها غاضبة جداً..هل ستصرخ في وجهي..أم ستضربني..أم ماذا؟!
تمالك محمد نفسه و أبعد عنه مخاوفه و قال:مهما فعلت..فقد أخطأت..و يجب أن أتحمل نتيجة خطئي..و أخيراً وصل محمد إلى الساحة التي كانوا يلعبون فيها..و ظهر أمامه بيت(أم هبة)..و كان أول ما وقعت عليه عيناه هو الشباك المكسور..عندما اقترب محمد من الباب..بدأ الخوف يسري في قلبه..و ارتعدت أوصاله..و هو يتخيل أم هبة و كأنها تنتظره خلف هذا الباب..لتقتص منه..و كلما اقترب..ازداد خوفه و تردده..ثم توقف لحظات خلف الباب..بينما قدماه تدعوانه إلى الفرار..بينما هو أصر على البقاء..فهو لم ينس أبداً كلمتها(خمسة عشر جباناً)..فتشجع و افترب وهو يفكر..ماذا سيقول لها؟!و ماذا ستفعل معه؟!مد إصبعه بحذر نحو الجرس و ضغطه ضغطة واحدة..تمنى للحظة أن لا تفتح..لكنها فتحت الباب بهدوء..و نظرت إليه أم هبة بتعجب و قالت بابتسامة هادئة:ماذا تريد يا بني؟سال العرق على جبينه..و احمر وجهه خجلاً و قال:أنا..أنا..آسف..يا سيدتي..فأنا الذي ضربت الكرة فكسرت شباكك اليوم.
مدت أم هبة يدها نحوه..فانحنى بسرعة كأنه سيتلقى ضربة شديدة..لكنه فوجئ بها..تربت على كتفه برفق و حنان..فشعر أن جبلاً سقط من على صدره..و ابتسم لها قائلاً:أنا على استعداد أن أدفع ثمن إصلاح الزجاج..و أخرج بسرعة الخمسة جنيهات التي كانت في جيبه قائلاً:هذا كل ما أملكه الآن و أعدك أن أقترض من أبي الباقي و آتي لأصلحه غداً صباحاً.فلم تجب أم هبة سوى بابتسامة صغيرة و دخلت إلى منزلها و تركته على الباب..لا يدري ماذا يفعل..لكنها عادت بعد قليل..و قد حملت بين يديها كرته الجميلة..و قالت:هذه لك يا صغيري..و ضع نقودك في جيبك..فسأحتفظ بالزجاج مكسوراً..تعجب محمد من ذلك كثيراً و قال لها:لماذا يا سيدتي؟لا تقلقي سأصلحه لك..و أعيده أفضل مما كان..فأنت طيبة القلب جداً..و هذا خطئي..و أنا المتكفل به..زادت إبتسامة أم هبة و قالت و هي تودعه:بل سأحتفظ به مكسوراَ ليذكرني بشجاع واحد و أربعة عشر جباناَ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
**ملاك الكون**
عضو, فعالة
عضو, فعالة
avatar

الجنس الجنس : انثى
الابراج الابراج : العذراء
مشاركاتي هنا مشاركاتي هنا : 67
العمر العمر : 20
الموقع الموقع : في المملكة
المزاج المزاج : ررررررايــــــــــــ
اعلام :
الكاندي دولز الكاندي دولز :
ايقونتي :
صورتي :
الهواية :
كيف تعرفت علينا : احد العضوات
توقيع المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3253
تاريخ التسجيل : 14/04/2010

بطاقة الشخصية
القسم المفضل: القسم
sms العضو:
حبي للمنتدى:
20/20  (20/20)

مُساهمةموضوع: رد: شجاع واحد و أربعة عشر جباناً   الأربعاء يونيو 16, 2010 4:06 am

مشكورة على المووع ياعسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ننوشه



الجنس الجنس : انثى
الابراج الابراج : الدلو
مشاركاتي هنا مشاركاتي هنا : 9
العمر العمر : 24
الموقع الموقع : لمملكه العربيه السعوديه
المزاج المزاج : رايقه
اعلام :
الكاندي دولز الكاندي دولز :
ايقونتي :
صورتي :
كيف تعرفت علينا : احد العضوات
توقيع المنتدى :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3041
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: شجاع واحد و أربعة عشر جباناً   الإثنين أغسطس 23, 2010 9:50 pm

مشكوره ع القصه الرائعه


تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شجاع واحد و أربعة عشر جباناً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـتــدى Ŀ Ṧ :: فتيات ادبي :: فتيات قصص-
انتقل الى: